International Day to End Impunity for Crimes against Journalists

Media Association for Peace’s Speech in Celebration of the International Day to End Impunity for Crimes against Journalists     

As 2017 comes to a near end, the number of journalists and activists killed for doing their job is on the rise. Amidst lenience and usual forgetfulness of the reality that most perpetrators of these crimes get away without sanction, 6.6% of murder cases committed against journalists go unpunished, according to the United Nations Economic, Social and Cultural Organization (UNESCO).

Looking at countries where the percentages of these violations are high, we can see that most of these countries are ones going through wars, like Syria and Iraq. In these states, journalists suffer from worrisome security threats, especially due to the violations of human rights found in conflict regions. For instance, in Syria, which has ranked as one of the bloodiest countries since 2012 due to risks of getting kidnapped, detained or beheaded, more than 416 journalists and activists have been killed since the beginning of the war up until last August, according to the association of Syrian journalists. Most of these crimes’ perpetrators were left unpunished; something that suggests a catastrophic violation and that worries us as an active organization in the field of media and journalism.

Indeed, at Media Association for Peace (MAP), and based on our continuous and arduous strive to anchor the principles of free, positive, and balanced journalistic work in the minds of journalists, we fully acknowledge the importance of the security and safety of the journalist, and we deem it a priority to him/her practicing his/her job; this is why we were part of this event today. Moreover, we acknowledge the importance of applying justice, and thus of punishing the perpetrators of these crimes committed against journalists, as we acknowledge the prominence of rolling back the censoring thoughts and mechanisms of the forces of the oppressive state, alongside combating annihilating, terroristic thoughts from the minds of opponents of freedom of speech in our world.

Starting from this event, and based on our faith that peace journalists cannot practice their jobs and uncover information and investigate it in an environment that does not prevent the suppression of their writings and voices, nor in an environment which threatens their lives amidst an apparent judicial paralysis when it comes to pursuing and trying the perpetrators of the violations inflicted to them, we demand the international community, spearheaded by the United Nations and its Member States to increase the pressure on governments in order for these to take violations against journalists and activists more seriously and to punish their perpetrators.

We also demand the referral of crimes committed against journalists in areas and regions where there are wars and which can be considered under international law as warzones, to the International Criminal Court. Adding to this, we ask that journalists, personnel working within media outlets and individuals linked to these crimes and who have been kidnapped or taken as hostages in the case of armed conflict, be set free.

Even more so, we stress and affirm the need to broaden the umbrella of protection of journalists to encompass nonprofessionals such as bloggers, and internet users in times of peace, outside of armed conflict cases. Furthermore, we do not forget the importance of adopting arrangements aiming to protect and ensure the safety of female journalists and reporters whilst they are on the job, in addition to considering the gender component when they are in specific regions.

Last but not least, we call all parties involved in armed conflicts to respect the professional independence of journalists and media personnel and individuals linked to media outlets, and their rights as civilians.

In this regard, we also compliment the United Nations’ General Assembly’s work, and we call for the adoption of resolution 185/69 that it has initiated back in December 2014, related to the safety of journalists and the fleeing from sanctions, knowing that the resolution also stresses on the responsibility of states to stick to the obligations linked to international law in order to put an end to impunity for crimes perpetrated against journalists and activists, and to try perpetrators of these crimes according to humanitarian international law. We also encourage all countries to declare November 2nd as an international day to end impunity for crimes against journalists in order to raise and spread awareness when it comes to journalists’ safety, and we urge them to launch tangible initiatives to that aim.

Additionally, we root for the creation and sustainability of a safe and secure environment for journalists; one that enables them to conduct their work independently, without illegitimate interference in their work, by drafting legislative measures, tracking aggressions of journalists, reporting the aforementioned and sanctioning the perpetrators.

Finally, we ask for the allocation of the needed resources in order to investigate these aggressions, sue their perpetrators, and devise strategies and implement these in order to fight impunity from aggressions and violent acts against journalists.

In return, we call upon media organizations to take into consideration the security and safety of their reporters, and not to endanger them by sending them to life threatening regions, and to provide them with the necessary equipment for their physical, cyber and digital protection.

Adding to that, we also invite them to cooperate and follow up with international organizations working on journalists’ rights and their protection through programs directed towards journalists facing security issues and providing them with the help that they need, especially when a journalist is subject to security threats or health issues due to his/her journalistic coverage in these regions.

All of this, and without forgetting the importance of the journalist’s self-protection whilst on the job, we invite the journalist to take precaution whilst reporting in conflict areas and not to put his/her life on the line and not to minimize the size of the dangers that threaten him/her.

To conclude, as an organization working on peace journalism, we renew our call for the respect of press freedom and for the guarantee of the safety of those working in the media field. We also call for the sanctioning of the perpetrators of violations against any person working within the media field, hoping that the next few years to come will bring lower numbers and percentages of violations, and broader legal measures to sanction the perpetrators of crimes against journalists.

Thank you.

كلمة منظمة اعلام للسلام (MAP) في مناسبة اليوم الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

اقترب العام 2017 على نهايته، وأرقام الصحافيين والناشطين الاعلاميين الذين يقتلون بسبب تأديتهم لأعمالهم، بازدياد. وسط تساهل وتناسي معهود لحقيقة إفلات معظم مرتكبي تلك الجرائم من العقاب والتي لا تتجاوز 6.6% من حالات قتل الصحافيين حسب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو”.

وبالنظر للدول التي ترتفع فيها نسب تلك الانتهاكات والتي هي غالباً دولٌ تشهد حروباً، كسوريا والعراق، يعاني الصحافيون فيها تهديدات أمنية مقلقة، خاصة لما تشهده مناطق النزاع في تلك البلدان من انتهاكات لحقوق الانسان، ففي سوريا التي تتصدر منذ العام 2012 الدول الأكثر دموية بالنسبة للصحفيين، بسبب مخاطر التعرض للاختطاف، أو حجز أو حتى قطع الرأس، قتل أكثر من 416 صحافي وناشط اعلامي منذ بداية الحرب وحتى شهر أيلول الفائت، بحسب رابطة الصحافيين السوريين. أغلب تلك الجرائم لم يتم معاقبة فاعليها. ما يوحي بحجم انتهاك كارثي، يثير قلقنا كمنظمة فاعلة في الحقل الإعلامي.

اذ أننا في منظمة اعلام للسلام، وبناءً على عملنا المتواصل والحثيث لإرساء مبادئ العمل الصحفي الحر والايجابي والمتوازن في عقول الصحافيين، ندرك تاماَ مدى أهمية أمن وسلامة الصحافي كأولوية للممارسة عمله، فكنا جزءاً من هذه الوقفة اليوم. كما ندرك أهمية وجوب تطبيق العدالة بحق مرتكبي الجرائم التي تطال الصحافيين، ودحر الفكر الرقابي من أجهزة الحكومات القمعية، إلى جانب مكافحة الفكر الاقصائي الإرهابي من عقول مناهضي حرية التعبير في عالمنا.

من هنا وانطلاقا من ايماننا بأنه لا يمكن لصحفييّ السلام أن يقبلوا على ممارسة مهنهم والسعي للكشف عن المعلومات وتقصيها، في بيئة لا تجد رادعاً في قمع أقلامهم وأصواتهم، وتنال دون تردد من حيواتهم، وسط شبه شلل قضائي في ملاحقة ومحاكمة مرتكبي الانتهاكات التي تطالهم. نطالب المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها، بتكثيف الضغط على الحكومات لأخذ مسألة العقاب على الانتهاكات بجدية أكبر ومكافحة الإفلات منه.

كما نطالب بإحالة الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في المناطق التي تشهد حروباً، والتي يمكن اعتبارها جرائم حرب في القانون الدولي إلى المحكمة الجنائية الدولية. والحث على الإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحافيين وموظفي وسائل الإعلام والأفراد المرتبطين بها الذين اختطفوا أو أخذوا كرهائن في حالات النزاع المسلح.

كما نشدد على وتوسيع نطاق حماية الصحفيين لغير المحترفين كـ(المدونين، ومستخدمي الانترنت)  في أوقات السلم خارج حالات النزاع المسلح. دون أننسى أهمية اتخاذ التدابير الرامية إلى حماية وضمان سلامة الصحفيات والإعلاميات خلال تأديتهن لأعمالهن، والنظر في البعد الجنساني خلال تواجدهن في بعض المناطق.

وأخيراً ندعو إلى حث جميع الأطراف المشتركة في حالات النزاع المسلح على احترام الاستقلال المهنّي للصحافيين وموظفي وسائل الإعلام والأفراد المرتبطين بها وحقوقهم كمدنيين.

كما أننا نثني على عمل الجمعية العامة للأمم المتحدة في هذا الشأن، وندعو لتبني القرار 185/69 الصادر عنها في كانون الأول/ ديسمبر 2014 بشأن سلامة الصحفيين والإفلات من العقاب، والذي أكد على مسؤولية الدول بالامتثال للالتزامات ذات الصلة بموجب القانون الدولي من أجل وضع حد للإفلات من العقاب ومحاكمة المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة للقانون الانساني الدولي، وتشجيع تلك الدول على إعلان يوم 2 تشرين الثاني/ نوفمبر يوماً دولياً لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين من أجل التوعية بمسألة سلامة الصحفيين ولإطلاق مبادرات ملموسة في هذا الصدد.

أيضا، إيجاد وإدامة بيئة آمنة ومواتية للصحفيين لكي يقوموا بعملهم باستقلالية ودون تدخل لا موجب له، من خلال وضع التدابير التشريعية، ورصد الاعتداءات على الصحفيين والإبلاغ عنها وادانتها.

أخيراً تخصيص الموارد اللازمة للتحقيق في هذه الاعتداءات ومقاضاة مرتكبيها ووضع وتنفيذ استراتيجيات لمكافحة الإفلات من العقاب على الاعتداءات وأعمال العنف الموجهة ضد الصحفيين.

بالمقابل، ندعو المؤسسات الإعلامية إلى مراعاة وضع مراسيلها الأمني، وعدم المجازفة بهم، عبر ارسالهم إلى مناطق تشكل أخطاراً على حياة هؤلاء المراسلين، والأخذ بضرورة تأمين كافة المعدات والتجهيزات لضمان أمنهم الجسدي والسيبراني والرقمي.

كما ندعوهم إلى التعاون والمتابعة مع المؤسسات الدولية التي تعنى بحقوق الصحفيين وتأمين حمايتهم، عبر برامج تستهدف الصحفيين الذين يواجهون مشاكل أمنية، وتأمين لهم المساعدة التي يحتاجونها، خاصة عند تعرض الصحفي إلى تهديدات أمنية، أو مشاكل صحية جراء تغطيته الإعلامية في تلك المناطق.

كل ذلك دون أن ننسى أهمية حفاظ الصحافي على نفسه أثناء أدائه لعمله، وندعوه إلى أخذ الحيطة اثناء التغطية في مناطق النزاع وعدم تعريض حياته للخطر، وعدم التقليل من حجم الاخطار التي تترصده.

في ختام وكمنظمة راعية لصحافة السلام، نجدد دعوتنا إلى احترام حرية الصحافة وضمان سلامة العاملين في الحقل الإعلامي ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات التي تطالهم، أملين بأن تحمل الأعوام القليلة القادمة إعداد أقل من الانتهاكات، وتدابير قانونية أوسع تطال المرتكبين.

شكراً